منتدى ملكات تلمسان


التسجيل



أهلا وسهلا بك إلى منتدى ملكات تلمسان .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  نسيت كلمة السرنسيت كلمة السر    دخولدخول  
اتمنى لكم يا اعضايي سلام عليكم بيكم يا اعضاء الموقع عيدكم مبارك و كل عام و نتو بالف خير مدير منتدىsaha aidek kol amw nta b khair تلمسان

خط خارجي - فور ألجيرياملاحظة مهمة : نحن (شبكة تلمسان العربي) لا ننسب أي موضوع لشبكتنا فمنتدانا يحتوي على مواضيع منقولة و مواضيع منقولة بتصرف و أيضا مواضيعنا الخاصة من نحن شبكة تلمسان العربي شبكه تهتم بتعريف عن مدينة تلمسان او ابراز ما تزخر به من امكانات سياحيه و طبيعيه ناهيك عن المدن الجزايريه الاخري من اجل تطوير هادا القطاع في بلادنا كما يهتم موقعنا بانجاز البحوث للطلبه و يحتوي علي اقسام اخري دينيه اجتماعيه و ترفيهيه منتدى تلمسان العربي الاحتراف هدفنا
!~ آخـر المشاركات ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مستودعات تخزين اثاث بجدة باقل الاسعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك افضل خدمات شراء اثاث وعفش مستعمل بجدة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك خدمات نقل عفش بجدة مميزة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ارشادات نقل الاغراض القابلة للكسر عند الانتقال الي منزل جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ارشادات نقل الاثاث من منزل لاخر دون تلف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نصائح هامة لكشف تسربات المياه بمنزلك واصلاحها
23/9/2017, 13:49
22/9/2017, 01:50
19/9/2017, 02:03
17/9/2017, 01:23
14/9/2017, 23:54
14/9/2017, 02:04
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر | 
 

  أعيش مع زوج.. وأحب آخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدعم التقني
مرشد سياحي guid touristique de tlemcen
مرشد سياحي guid touristique de tlemcen
avatar

الجنس الجنس : ذكر
ساهمت ساهمت : 6756

مُساهمةموضوع: أعيش مع زوج.. وأحب آخر   15/4/2016, 19:37

الموضوع منقول من منتدى منصورة
كاتب الموضوع أمير الاحساس
في تاريخ
25.03.16 19:04


أعيش مع زوج.. وأحب آخر


كان في استطلاع عنوانه:

هل تقبلين ان تستمري مع زوج رائع ويحبك.. لكن لا يوجد في قلبك حب تجاهه؟

وكانت المشاركة كبيرة والحمد لله

جاءت اغلبية المشاركات بـ “نعم” (60%)

فيما ترددت 22% من المشاركات وقالت “ربما“.. يعني قد تستمر.. وقد لا.. حسب المزاج والاجواء ربما!

واجابت ما نسبته 10% بـ “لا” دون هوادة.. اي انها لا تقبل الاستمرار في هذا الزواج (واحييهن على هذه الشجاعة والصراحة )

ونسبة لابد منها (8%).. اختارت الحياد وعدم التفلسف واجابت بانها “لا تدري” ..

### اغلبية المشاركات في هذا الاستطلاع تقول انه بامكانها الاستمرار في الزواج مع زوج جيد.. حتى وان كانت لا تحبه..{ لكن السؤال هنا.. }والذي ربما يقلب الطاولة عليكِ..

اذا كان زوجك كاملا.. وممتازا.. لا تشوبه شائبة.. وافضل بكثييير من ازواج هذا الزمن.. ولكن.. وركزي على كلمة لكن هذه..

ولكنك أحببتِ رجلا اخر.. قبل زواجك من زوجك.. ولا يزال قلبك يحمل الحب له!

ترى.. ماذا تكون اجابتك؟ هل ستبقى كما هي؟ ام تتغير؟؟؟؟

انا لا اناقش هنا الحكم الشرعي.. فآلاف الفتيات يقعن في الحب كل يوم وهن لا يملكن من امر قلوبهن شيئا..
فتعجب الفتاة بقريب لها.. ابن الجيران.. زميل العمل.. محاضر في الجامعة.. شخصية تلفزيونية مشهورة..
اعجاب يتحول الى حب جارف في قلبها الغر البرئ..

ثم لا يكلل حبها بالزواج الحلال..
وتجد نفسها زوجة لرجل اخر.. بحكم الاهل.. او العشيرة.. وربما بحكم الحسابات والمنطق!

فهل بالامكان استمرار مثل هذا الزواج؟
متزوجة من رجل.. وقلبك مع اخر؟؟

فكرة هذا الاستطلاع جاءت بعد أن طلبت إحدي النساء هذه الاستشاره :



كنت مخطوبة من أحدهم، وكان بيننا عقد شرعي وحالة حب جارفة، ولكن بسبب ظروف كثيرة انفصلنا وكنا لا نزال نحب بعضنا، ثم أُجبرت على الزواج من شخص لا أحبه، وظننت بأني مع الأيام سأحبه وسأستطيع العيش معه.

زوجي انسان بكل ما للكلمة من معنى (حنون , عطوف, رقيق المشاعر) يحبني كثيييرا ..أعنى انه جيد في كل شي…يكاد يخلو من العيوب و هذا ما يزعجني …لا أجد عليه هفوه او عيب حتى استطيع ان اقول اني لا أريده…في المقابل اجد نفسي مقصره في في المشاعر و العواطف معه بشكل كبير… وحتى الآن لا أستطيع مبادلته كلمات الحب، والأسوأ من هذا أنني أكون كالجثة في وقت الجماع، وبعد كل علاقة حميمية أبكي بكاء شديدا في بعض الاحيان، وقد مرت الآن عدة سنوات ولم يتغير الحال.. لدي منه اطفال و هو متعلق بهم لابعد الحدود.

فماذا أفعل ؟ وهل الأسباب التي ذكرت تجيز لي طلب الخلع والانفصال؟!





وقبل ان نضع الرد .. اود ان اوضح بشكل صريح بأنني لا اقصد صاحبة الاستشارة فقط في هذا الرد، وانما اقصد كل امرأة تعاني من هذه المشكلة، وأحسب انها شريحة كبيرة من النساء في مجتمعاتنا.

هذا الرد يخاطب الشرائح الثلاثة :
الفتيات غير المتزوجات/ المتزوجات/ والامهات.

فان كنتِ تنتمين لاحدى الشرائح المذكورة اعلاه ، فارجو ان تحضّري فنجان قهوتك المعتاد وتعيريني سمعك وتركزي حواسك جيدا، وان تقرئي سطور هذا الرد (وما بين السطور)، لانه ربما يقلب حياتك 180 درجة دون ان ابالغ.


** اتعرفين ما مشكلتنا نحن معشر النساء؟

(((اننا نريد ان نعيش قصة حب بأي ثمن…)))

نريد ان تداعب الكلمات العذبة حواسنا.. وان تضرج حمرة الخجل والاثارة خدودنا.. وان تدغدغ الفراشات بطوننا.. باختصار نريد ان نعيش قصة حب عاصفة.. كأسطورة روميو وجولييت.. او قيس وليلى.. او عنتر وعبلة..
لكن المضحك والمثير في الأمر.. ان قصص الحب تلك.. كانت ١٪ وصالا وسعادة.. و٩٩٪ عذابا وألما وتقلبا على شوك السهاد!!

فهل تعتبرين ان هذا هو الحب الحقيقي………؟

الغريب في قصص الحب اعلاه.. انه لا وصال بين الحبيبين، وانهما بقيا يتجرعان لوعة الحب والاشتياق وشهوة الوصال دون ان يتحقق منها شيء، وماتا وهما اكثر اهل الارض شقاء وعذابا باسم الحب، فتحول الامر اشبه الى قصة حب اسطورية طبلت وزمرت لها دواوين الشعر والميديا والانترنت!

لكن دعيني اقول لك سرا صغيرا..

لو حدث ان جامع روميو جولييت.. لربما مل منها بعد شهر او سنة.. وبدأ بالتفكير جديا في خادمتها صبحية الاكثر جاذبية!! ولو حدث ان حصل قيس على قبلة من ليلى.. وتزوجها.. لهرب من الشباك من تذمرها وشكواها من فواتير الخيمة ومسؤوليات العيال …

الحب الجارف يبقى جارفا عندما لا تكون هناك مسؤوليات يتحملها الطرفان.. ولكن متى ما كان الحب مكللا بالزواج مثمرا بالاولاد.. هنا فقط.. يظهر معدن الحب الحقيقي…

كحب سيدنا محمد صل الله عليه وسلم للسيدة خديجة رضي الله عنها.. حب فصلته السيدة عائشة (رضي الله عنها) بقولها:

ما غرت على أحد من نساء النبي صل الله عليه وسلم ما غرت على خديجة ، وما رأيتها ، ولكن كان النبي صل الله عليه وسلم يكثر ذكرها ، وربما ذبح الشاة ، ثم يقطعها أعضاء ، ثم يبعثها في صدائق خديجة ، فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة ، فيقول : ( إنها كانت ، وكانت ، وكان لي منها ولد ) / صحيح البخاري.

أي زوجة.. وأي منزلة.. وأي حب كان يجمعهما عندما يقول الزوج هذه الكلمات بعد وفاة زوجته؟
اتتخيلين زوجك يظل وفيا لك ويبر صديقاتك بعد موتك؟
(عارفة انه مستحيل بهالزمن.. بس نقول تخيلي معلش )

**المشكلة الثانية والمحيرة فينا (نحن معاشر الحريم )..

اننا نعشق تعذيب النفس وجلد الذات..
نجد لذة غريبة في ان نختار اكثر الحلول ألما ولوعة.. وأكثر العواقب حسرة وندامة ..!

اتدرين لماذا؟

لانه من السهل الصبر على البلاء.. ولكن من الصعب شكر النعمة

من السهل علينا الصبر على المصائب والبلاءات.. لانها تحتاج الى جهد.. والجهد يعني في ظننا اجرا وثواب اكبر عند الله .. ولان ذلك يسهل علينا الحصول على الدعم النفسي وتعاطف الناس حولنا (في قولهم اصبري واحتسبي وأمرك الى الله يا بنتي)..

لكن من الصعب.. بل ومن الصعب جداااا.. ان نشكر النعمة ونشعر بقيمة الراحة والسعادة التي نعيشها.. بل ربما نعجز حتى عن رؤيتها

فلا يهدأ لنا بال حتى نبحث عن بلوى او مصيبة جديدة نتلوى تحت سياطها.. ونمزمز عليها بقية حياتنا!

من هذين الظاهرتين المحيرتين في معشر النساء: البحث عن قصة حب.. والسعي الدائم لتعذيب الذات..
كانت أغلب مشاكل النساء… ان لم تكن كلها



ننتقل إلي جزئيه أخري مهمه :

في كتابه “قصة حياتك، وكيف تبتكر قصة جديدة” يشير ستيف تشاندلر بأن كل واحدة منا تحمل قصة.. وربما قصصا..
انا طالبة متفوقة… انا ام فاشلة.. انا كاتبة ناجحة.. انا ضعيفة الشخصية.. انا سعيدة في زواجي.. انا تعيسة في زواجي..

كل واحدة لديها قصة.. قد تكون كتبتها لنفسها.. او قد يكون غيرها قد كتبها لها وصدقتها!!

قصتك الان تقول:

انك لا تستطيعين ان تتابعي حياتك بسعادة مع زوج رائع ويحبك، لأن حبك الغامر لشخص آخر يمنعك.
أو
أنه لا يمكن ان تعيشي حياة زوجية سعيدة إلا مع الشخص الذي تحبينه
أو
أنه لا يمكن ان تتخلي عن مشاعر حبك لشخص احببته في الماضي…

أيا كانت قصتك من القصص السابقة الذكر..

دعيني اولا اقول لك بأن اي قصة نكتبها عن انفسنا (او نصدقها من غيرنا).. هي بالاساس تقوم على فكرة..
وفكرة قصتك بأكملها قائمة على أن الحب لا يُنسى/ الحب أساس الزواج السعيد.

ومن ثم بدأتِ تبحثين عن الادلة التي تؤكد هذه الفكرة في عقلك.. وتدعمها.. مثل قصص الحب الاسطورية اياها اعلاه.. أضيفي الى ذلك مشاهد النهايات السعيدة لافلام قديمة… ووسائل الاعلام والفيديو كليب التي تضغط على اعصابنا التلفانة باسطوانات مشروخة عن الحب وسنينه..

وأخيرا.. تربطين كل ذلك بالمشاعر والاحاسيس التي عشتها مع الشخص الذي احببتِه.. وتشعرين ان من واجبك ان تتجاهلي كل المحاسن والجوانب الايجابية في زواجك، وتبحثين عن مخرج بالطلاق او الانفصال، لتعيشي قصتك التي كتبتها لنفسك وربطتها بالمشاعر على ارض الواقع..

الان..
إذا تم نسف فكره قصتك هذه !!!!
عندها لن يكون لديكِ قصة بالاساس.. او لنقل.. ستكون قصتك غير حقيقية.. وتحتاجين الى بناء قصة جديدة لحياتك!

والسؤال.. كيف ننسف فكرة قصتك؟!!!!!


أولا : الحقائق ليست بالضرورة حقائق

هل رأيتِ في حياتك دجاجة تطير؟ بالتأكيد ستضحكين واجابتك ستكون ” لا ” على الفور.. ليس لانك لم تري دجاجة تطير، ولكن لان “معلوماتك السابقة” قالت لك بأن الدجاجة طائر لا يطير.. وانها اثقل من ان تطير!!

لنقل انك شاهدتِ صورة الدجاجة التي تطير على اليسار… هل يثير الامر لديكِ تساؤل.. بأن ليس كل ما نسمعه او نقرؤه او نعرفه هو حقيقة واقعة او امر مسلم به.. نبني عليه ونعيش على اساسه جميع قصص حياتنا؟؟

لو قلت لك ان ٤٪ فقط من حالات الحب هى التى تنتهى بالزواج ، وأن ٩٠٪ من الذين يتزوجون عن حب ينفصلون ، بعد أن تسقط هالة الحب. ولو قلت لك ان معظم علماء الاجتماع وعلم النفس يؤكدون أن معظم حالات الفشل فى الزواج والطلاق المبكر ، هى فى حالات الزواج عن الحب ، وأن الزواج التقليدي هو الذى يصمد على الأقل مدة سبع سنوات.

هل ستنهار فكرة قصتك؟؟

انا لا انكر دور الحب في حياتنا، انا لا اقلل من شأن الحب، بل اعتبر ان حياتنا كلها قائمة على الحب.. الحب هو ما نعيش به ولأجله.. حب الله ورسوله.. حب الاسلام.. حب الخير.. حب الوالدين.. حب الابناء.. حب الدراسة.. حب التغيير، انه السبب الذي يمكننا ان نستظل به تحت ظل عرش الرحمن يوم لا ظل الا ظله.. الحب في الله..

اخطر القضايا.. واعظم المسؤوليات.. وأبدع الاعمال.. قامت جميعها على اساس الحب والشغف تجاه قضية.. او رمز.. او شخص!!!

لا اقلل من شأن الحب ابداااا…

ولكن.. انا اركز.. واضع مليون خط.. تحت الجريمة التي ترتكبينها في حق نفسك.. باسم الحب!!!




ثانيا :فخ النضوج العاطفي

جريمة ترتكبينها في نفسك عندما تقعين في حفرة مشاعر الحب “الشديدة” المبالغ بها.. وتقوقعين داخل هذه الحفرة.. ربما خمس.. وربما عشر.. او حتى عشرين سنة.. تدّعين الصمود والولاء والوفاء لمشاعرك.. دون اي محاولة للخروج من الحفرة والمضي قدما في حياتك!

– يا اختي عيشي حياتك خلاص
لكن لسه بحبوووووه
– يا عمري تزوجتِ غيره وزوجك يحبك..
لاااا.. مش قادره انسااااااه



تزهدين بنفسك عن مباهج الحياة.. تضغطين زر الايقاف Pause على لحظة من لحظات الماضي.. وتصهرين نفسك في بوتقة من الالم والبكاء والحسرة ، وترفضين ان تري اي بقعة ضوء او تستنشقين رياح الايجابية في واقعك وحياتك التي تعيشينها الان.. وتلقين كل قمامات وقاذروات فشلك.. ويأسك.. ولومك.. وانهزامك.. وعدم تغييرك في تلك الحفرة.. التي يا للسخرية.. تسكنينها بالفعل!

اتعرفين ما هو النضوج العاطفي؟؟

انه لا يعني ان تبلغي العشرين او الثلاثين او الاربعين من عمرك… وتقولي انا فااااهمة الدنيا.. انا ناااضجة عاطفيا… انا اعرف ما يعني الحب..
لا يا أختي.. الامر ليس له علاقة بالعمر على الاطلاق..

هناك من هي فوق الثلاثين.. ونضوجها العاطفي لا يزال محبوسا في سن مراهقة بالخامسة عشرة!!!

تعريفي للنضوج العاطفي، هو ان تغرقي (وهو امر حتمي) في احدى بركات المشاعر الشديدة.. من الحب الشديد او الكره الشديد او الحزن الشديد.. او مهما يكن.. ثم تستطيعي ان تسبحي وتخرجي من البركة.. وتتابعي حياتك مرة اخرى بمشاعر اكثر توازنا وعقلانية!!

أي انك طالما تتعذرين بحجة الحب القديم.. والمشاعر التي لا تنسينها.. والألم الذي تعانينه بسبب هذا الحب.. فاعرفي انك لم تنضجي عاطفيا بعد.. ولا تفقهين شيئا عما تهذين حوله من شعارات الحب الرنانة.

ولاااااا يهمني كام عمرك!




ثالثا : انظري للمستقبل

يقول ريني غودفروي في كتاب قصة كفاحه “ودّع جميع اعذارك”

إن الكثير من الناس يشتكون عدم نجاحهم، ويشتكون حالهم بسبب أم عذبتهم… أو أب مدمن.. أو غيره من المشاكل “القديمة”.
انا لا أقول انه لا يوجد آثار نفسية من مثل هذه المشاكل، لكن أقول:
“نحن غير مسؤولين عن الماضي، نحن مسؤولون عن الحاضر والمستقبل. لأن الموضوع ليس من أين نبدأ او من أين أتينا، لكنه الى أين سنصل وماذا سنصبح”.

نعم.. الامر يتعلق بالتخلص من الاعذار التي تعيق وتقف في طريق سعادتك، بالخروج من دائرة الالتزام اليائس ومستنقع الوحل الذي تغرقين فيه كل يوم، دون ان تقفي لحظة وتسألي نفسك بصدق لمرة واحدة: ما هي نتائج تفكيري وافعالي بهذه الطريقة بعد عشر دقائق؟ وبعد عشر شهور؟ وبعد عشر سنوات؟

ان أكبر سبب لرفضك تغيير افكارك وتمسكك بمشاعرك لحبيب سابق، والتي حرمتك من ان تستمتعي بحب زوجك وابنائك، هو خوفك من التغيير..
لان التغيير يعني أن تضطري الى جرح كرامتك .. او بمعنى آخر.. تضطري الى التخلي عن قصتك التي صدقتها طوال ذلك الوقت!

الان..

بعد ان تم نسفت قصتك التي اختلقتها لنفسك .. او على الاقل شكّكتك بمصداقيتها


يجب أن تكوني أكثر نضجا وإتزانا وأن تنظري لﻷمور بمقياس غير مقياس الحب اﻻعمي والرومانسيه الزائفه حتي لاتضيعي أجمل سنوات عمرك من بين يديكي وأنت قد وهبك الله زوج محب وحنون وذريه جميله
أخير كوني شاكره لله سبحانه وتعالي الوهاب

شكرا لكم جميعا

المصدر : منتدى منصورة والجميع: http://manssora.yoo7.com/t28962-topic#ixzz45uTMZxYo


المنتدى الرسمي لمدينة تلمسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tlemcentlemcen.ahlamontada.com
 
أعيش مع زوج.. وأحب آخر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ملكات تلمسان  :: ساحة الترحيب و ابداع الاقلام :: مواضيع عامه-
انتقل الى: